آخر الأخبار

قطوف مختارة من التأريخ والتراث – الأستاذ الدكتور محمد جاسم المشهداني الأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب

قطوف مختارة من التاريخ والتراث

 
 
اختيار
الأستاذ الدكتور محمد المشهداني
الأمين العام لاتحاد المؤرخين العرب
 
 
يزخر تاريخنا وتراثنا العربي الاسلامي بنماذج راقية ومتميزة من النصوص التي تعبر عن حكم ونماذج من مفردات التربية والتعليم والخلق الرفيع التي تميز بها ابناء امتنا عبر التأريخ وإنا ننشرها من اجل استخلاص الدروس والعبر من محتواها ومضمونها وسنتابع بإذن الله مستقبلاً نشر جانب من هذهِ النصوص الشعرية والتراثية والتاريخية الرائدة ، واذكر هنا قصيدة الشاعر العربي المقنع الكندي الذي يصف حاله مع قومهِ قبل 1300 سنة ، والتي تماثل ما يجري بين الناس في عصرنا الراهن:
 
1 – يُعاتُبني في الدَّينِ قَوْمِي وإِنَّمـا
دُيُونَي في أشياءَ تكْسبُهُمْ حَمْدا
 
2 – ألم يَرَ قومي كيف أُسِرَ مَـرَّة
وأُعسِرُ حَتَى تَبْلُغَ العُسْرَةُ الجَهَّدا
 
3 – فما زادني الإقتار منهم تَقَرُّبـاً
ولا زادني فَضْلُ الغِنى منهُم بُعْدا
 
4 – أسُدُّ به ما قد أخَلُّوا وَضَيَّعـوا
ثُغُورَ حقوقٍ ما أطاقوا لها سَدَّا
 
5 – وفي جَفْنَةٍ ما يُغْلَق البابُ دونها
مُكلَّلةٍ لحماً مُدَفَّقةٍ نَــرْدا
 
6 – وفي فَرَسٍ نَهْدٍ عَتِيقٍ جَعلتُـه
حِجَاباً لبيتي ثم أخْدَمتُه عَبْدا
 
7 – وإن الذي بيني وبين بني أبي
وبين بني عَمِّي لَمُخْتَلِفٌ جِدَّا
 
8 – أراهم إلى نَصْري بِطـاءً وإنْ هُـمُ
دَعَـوْني إلى نَصْـرٍ أتيتَّهُم شَـدّا
 
9 – فإنْ يأكلوا لحمي وَفَـرْتُ لحُومَهُـمْ
وإنْ يَهْدِموا مَجْدي بنيتُ لهم مَجْدا
 
10 – وإنْ ضَيَّعوا غيبي حَفظْتُ غُيوبَهُـمْ
وإن هُمْ هَوَوا غييِّ هَويتُ لهم رُشْدا
 
11 – وليسوا إلى نصري سراعاً وإن هُمُ
دَعوْنـي إلى نصـرٍ أتيتُهُم شـدَّا
 
12 – وإنْ زجروا طيراً بنحسٍ تمرُّ بـي
زَجَرْتُ لهم طيراً تمرُّ بهم سَعْدا
 
13 – وإنْ هَبطوا غَوراً لأمـرٍ يَسُـؤني
طلعتُ لهم ما يسـرُّهُمُ نجـدا
 
14 – فإن قدحوا لي نارَ زندٍ يَشينُـني
قَدَحْتُ لهمْ في نار مكرُمةٍ زَنْدا
 
15 – وإنْ بادَهوني بالعداوةِ لم أكُـنْ
أبادهُهُمْ إلاَّ بما ينعت الرُّشدا
 
16 – وإنْ قَطعُوا منَّي الأواصر ضَلَّـةً
وَصَلتُ لهم مُنَّي المحبة والودّا
 
17 – ولا أحملُ الحقدَ القديـم عليهـم
وليس كريمُ القوم من يَحملُ الحقدا
 
18 – فذلك دأبي في الحيـاة ودأبُهُـمْ
سَجيسَ الليالي أو يُزيُرونني اللَّحدا
 
19 – لهمْ جُلُّ مالي إن تتابَعَ لي غـنىً
وإنْ قَلَّ مالي لم أُكلَّفهُمْ رِفْـدا
 
20 – وإني لَعْبدُ الضيفِ ما دامَ نـازلاً
وما شيمةُ لي غَيرها تُشبهُ العَبْدا
 
21 – على أنَّ قومي ما ترى عين ناظرٍ
كشيبهم شيباً ولا مُردهم مُرداً
 
22 – بفضلٍ وأحلام وجود وسُؤددٍ
وقومي ربيع في الزمان إذا شَدّا